رياضة

لويس سواريز يصرح بعد توديع البطولة “الفيفا دائمًا ضد أوروجواي”

صرح لويس سواريز لاعب منتخب أوروجواي، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، “دائمًا ضد أوروجواي”، بعدما انتهت مشاركاته في كأس العالم وهو يبكي عقب الخروج من دور المجموعات في مونديال قطر.

 

ولعب سواريز، نجم ليفربول وبرشلونة السابق، في المباراة التي فاز بها منتخب أوروجواي على غانا 2 / صفر مساء الجمعة.

 

واستبدل سواريز قبل نهاية اللقاء ووقف عاجزًا عندما قام الحكم بحرمان إدينسون كافاني، زميله في منتخب أوروجواي، من الحصول على ركلة جزاء في وقت متأخر من المباراة بعد سقوطه في منطقة جزاء غانا.

 

وشعر سواريز إنه ادعاء منطقي، واعتبر أيضًا أنه من حق منتخب أوروجواي الحصول على ركلة جزاء مطلع الشوط الثاني بعد سقوط داروين نونيز.

 

ورغم أن الحكم دانييل سيبيرت قيم واقعة نوينز في الشاشة الموجودة في جانب الملعب، إلا أن الحكم استقر على عدم احتساب ركلة جزاء.

 

وبعد تأكد خروج أوروجواي من البطولة بكى سواريز، حيث صعد المنتخب الكوري الجنوبي لدور الـ16 بعد الفوز 2 / 1 على منتخب البرتغال.

 

وهناك هدف آخر لولاه لصعد منتخب أوروجواي لدور الـ16 بدلًا من المنتخب الكوري.

 

وأوضح سواريز أن منتخب البرتغال، متصدر المجموعة حصل على ركلة جزاء مثيرة للجدل أمام أوروجواي في المباراة التي جمعتهما، وقال إنها مؤلمة عندما يحسم التأهل بناء على فارق الأهداف.

 

وفيما يتعلق بالواقعتين في مباراة غانا، قال سوتريز “ركلة الجزاء التي كان يستحقها داروين كانت واضح للغاية، وأيضًا كان هناك تدخل عنيف مع إدينسون”.

 

ودعا فيفا لتقديم توضيح بشأن الأساس المنطقي لاحتساب ركلات الترجيح، وأضاف سواريز ” هذه ليست أعذار، ولكن هناك أشياء لا تصدق تحدث في كأس العالم”.

 

وكشف أنه تم منعه من الذهاب لعائلته عقب صافرة نهاية اللقاء أمام غانا، مضيفًا أنه بعد المباراة، أردت احتضان عائلتي، والأشخاص من فيفا جاءوا إلي وقالوا لي لا.

 

وأضاف “يبدو أن أوروجواي ليس لديه قوة إضافية، الفيفا دائمًا ضد أوروجواي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى