الاخبار

مركز القاهرة الدولي لحفظ السلام يقيم دورة تدريبية للصحفيين الصوماليين

متابعة – علاء حمدي

نظم مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ السلام دورة تدريبية لعدد من الصحفيين الصوماليين بالقاهرة ، بحضور سعادة السفير الياس شيخ عمر أبو بكر سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، والسفير أحمد نهاد عبد اللطيف مدير عام مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ السلام.

وثمن السفير الياس شيخ عمر أبو بكر سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية في كلمته خلال افتتاح أعمال الدورة التدريبية اليوم ، جهود مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي على دعمها الدائم للصومال في كافة المجالات وعلى مختلف المستويات ، مما يدل عمق مستوى العلاقات الثنائية التي تشهد أفضل مستوياتها حاليا .. موجها الشكر لمصر على جهودها الصادقة للوقوف الي جانب الصومال في هذه المرحلة الحاسمة في تاريخه ،مجددا عزم الصومال على مواصلة التعاون وتعزيز التنسيق والتكاتف بما يخدم مصالح الشعب الصومالي والمصري.

وقال السفير الصومالي في كلمته انه لا يخفى على أحد أهمية دور الإعلام في مواجهة التحديات الراهنة التي تواجه العالم حيث أصبح للاعلام دورا هاما في نقل المعلومات بشكل إيجابي وصحيح لمواجهة الحملات المضللة التي تستخدمها بعض الجهات لتضليل الرأي العام وبث المفاهيم المسمومة التي تؤثر سلبا على استقرار أوطاننا ومجتمعاتنا ، وبالطبع فان هذه الدورات التدريبية تساهم بشكل كبير في التوعية الوطنية و توحيد الرسالة الاعلامية الخاصة بالحكم الرشيد ومحاربة التطرف والارهاب والقبلية والطائفية، كما تساهم في تبادل الرؤى والأفكار من أجل خدمة دولنا العربية لإيصال رسالة إعلامية هادفة الى الرأي العام العربي والدولي .

واكد السفير الصومالي ، حرص جمهورية الصومال الفيدرالية على زيادة تنظيم مثل الدورات التدريبية المتخصصة للاعلاميين الصوماليين بما يساهم في الارتقاء بمستوى الاداء وتطوير المنظومة الاعلامية الصومالية ، لتحقيق نقلة نوعية ومتميزة تشمل جميع اجهزتنا الاعلامية حتى نرتقي الى تطلعات شعبنا في تحقيق التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتعليمية والثقافية.

واضاف إن للاعلام دورا كبيرا في تحصين الشباب الصومالي والعربي من الهجمة الشرسة لبث الفتنة والفكر المتطرف في نفوس الشباب والتي تعاني منها بلادي الصومال ، وهو ما يتطلب تعزيز التعاون وتكاتف الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب والتطرف ، للتحذير من خطورة حركة الشباب الارهابية التي تدمر الاخضر واليابس في الصومال تحت مرأى ومسمع من الجميع .

واعرب السفير الصومالي عن شكره لمركز القاهرة الدولي لحرصه الدائم على تعزيز أطر التعاون بين جمهورية الصومال الفيدرالية والمركز لتعزيز وصقل مهارات الصوماليين والارتقاء بمستواهم المهني وتعزيز قدراتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى