الاخبارشئون خارجية

المدرسة الاهلية الخيرية الشارقة تقيم فعالية حب ووفاء لرئيس الدولة بعيد الاتحاد ال 51

متابعة – علاء حمدي
احتفلت المدرسة الاهلية الخيرية بنين الشارقة فرع الفلج ب مبادرة فرحة الشعب بالقيادة التي اطلقتها خيمة التواصل العالمي تحت رعاية الشيخ خالد بن محمد بن زايد ال نهيان .بالنشيد الوطني لدولتنا الحبيبة تم افتتاح الحفل و رحبت المدرسة الاهلية الخيرية ممثلة بمديرها الفاضل الاستاذ وليد فؤاد لافي بحضور الشيخ محمد بن سرور بن محمد بن سيف الشرقي والشيخ حميد بن عبد الله المعلا.
حيث ان حضورهم الغالي على قلوبنا للاحتفال مع الطلاب والاداريين بعيد الاتحاد ال51 لدولتنا الحبيبة الإمارات العربية المتحدة ، وحضور ومشاركة عدد من المستشارين و رجال وسيدات الأعمال من مختلف الجنسيات بمشاركة فريق فخر المجتمع للاعضاء الفخريين متمثلا بكل من رئيس لجنه الاعضاء الفخريين رائد شميسي ونائب فريق فخر الوطن التطوعي عبدالسلام عيسى البلوشي ونائب الرئيس رانية يوسف ابوجميزة وعدد من الأعضاء الفخريين في فريق فخر المجتمع بحضور ومشاركة المستشار أحمد العمراوي والمستشارة تهاني التري والمستشار احمد العداشي والقاضي شمس عمرو عبدالله وخبيرة البشرة و التجميل هلا غطاس والمدربة آمنة يحيى يوسف و الكاتب نبيل الحريبي الكثيري والاعلامية عقيلة قاسمي والدكتورة ايناس فارس والمدربة إيمان محمد فؤاد ورئيس الاتحاد العالمي للكيانات المصرية بالخارج عن امارة الشارقة خلود عبد العال وسيدة الاعمال والمصممة سومية مبارك والمصور Mohamed Safeer و المصورة زينب احمد القدرة و ممثل غرفة التجارة الصينية Hao Jin Yousef والاعلامية دعاء احمد وسفيرة السلام السيدة جميلة محمد نضر . ورئيس مجلس أولياء الأمور في المدرسة الأستاذة هيفاء حسن هديب .
بدأ الحفل بالسلام الوطني وأداء قسم الولاء والطاعة لرئيس الدولة وحكام الامارات وشعبها و قدمت المدرسة العديد من الفعاليات تعبيرا عن الفرحة بالاحتفال بعيد اتحاد اماراتنا الحبيبة وتقديم فقرات من الاغاني والاهازيج التراثية الإماراتية ورقصة اليولة وأبيات من الشعر النبطي لمسيرة الاتحاد وشيوخها الاكارم وعروض طلابية أظهرت من خلالها مدى عمق انتمائهم للبلد المضياف الكريم.
وفي نهاية حفلنا قام الشيخ حميد بن عبدالله المعلا والمدير المدرسة وليد فؤاد لافي بتكريم 51 من جميع أعضاء الهيئتين الادارية والتدريسية في المدرسة بشهادات شكر وتقدير من شيوخنا حفظهم الله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى