الاخبارشئون خارجية

حركة فتح وهيئة المتقاعدين العسكريين يؤبنون الشهيد ” أبو ناصر ” في عدلون بجنوب لبنان

متابعة – علاء حمدي

أقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” وهيئة المتقاعدين العسكريين واهالي قرية دلاثة وآل محمد حفل تأبين للشهيد القائد المربي الفاضل الحاج محمد محمود محمد “أبو ناصر” في قاعة تجمع العرش/عدلون ، وذلك بحضور الكادرات التنظيمية لحركة فتح في منطقة صور وجوارها وشعبها التنظيمية ، إضافة إلى مسؤول هيئة المتقاعدين العسكريين في منطقة صور العميد أبو مصطفى فضل على رأس وفد من الهيئة.

كما حضر ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية والفلسطينية الوطنية والاسلامية، وعدد من رجال الدين الأفاضل والفعاليات والشخصيات الاعتبارية، وحشد من اهالي واصدقاء ومحبي الشهيد من أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني، وذلك هذا اليوم الجمعة ٢٣-١٢-٢٠٢٢.

بدأ حفل التأبين بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم،والقى شقيق الشهيد الأستاذ أبو وائل محمد كلمة شكر فيها الجميع على تعازيهم ومواساتهم وشعورهم الأخوي، معاهدا أن تبقى العائلة تسير على درب الشهيد في خدمة شعبنا الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال. ومن ثم كلمة حركة “فتح” والهيئة الوطنية للمتقاعدين ألقاها العميد أبو مصطفى فضل حيث أكد أن الشهيد المربي الفاضل الحاج محمد محمود محمد أبو ناصر كان مثالاً في العطاء والتضحية والنضال من أجل تحرير فلسطين، ولم يترك موقعا من مواقع النضال إلّا وكان دائما السباق إليه من أجل خدمة القضية الفلسطينية وشعبها المناضل.

ووجه العميد فضل ، التحية لآل محمد وأهالي بلدة دلاثة واشقاءنا في تجمع العرش وبلدة عدلون المقاومة، وحيا الشعب اللبناني الشقيق على وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني منذ النكبة إلى الآن. وأكَّد العميد فضل، أن الشعب الفلسطيني وقيادته الحكيمة وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن متمسكين بثوابتنا الوطنية الفلسطينية، وسنكمل المسيرة على درب الشهداء من أجل تحرير فلسطين وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وفي نهاية التأبين كانت كلمة لفضيلة الشيخ ذياب المهداوي من وحي المناسبة تحدث فيها عن المعاني والعبرة والصبر في الشدائد والمصائب وثوابها عند الله عز وجل مؤكداً أن الموت حق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى