الاخبارجامعات

جامعة الفيوم: ندوة تعزيز ثقافة العمل التطوعي والتعريف بمبادرة حياة كريمة بكلية الزراعة

الفيوم – فاطمه رمضان
تحت رعاية الأستاذ الدكتور ياسر مجدي حتاته، رئيس جامعة الفيوم، وإشراف الأستاذ الدكتور محمد فاروق الخبيري، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والأستاذ الدكتور عاصم العيسوي، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والأستاذ الدكتور محمود عبد الفتاح عميد كلية الزراعة، وفي إطار سلسلة الندوات التوعوية التي تقوم بها مؤسسة حياة كريمة بمحافظة الفيوم بالتعاون مع الجامعة، تم تنظيم ندوة تحت عنوان “تعزيز ثقافة العمل التطوعي والتعريف بمبادرة حياة كريمة” بكلية الزراعة والتي استضافت خلالها الدكتور عماد عادل المدير التنفيذي لمؤسسة حياة كريمة بالمحافظة، وبحضور الأستاذ الدكتور جمال محمود وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والأستاذ الدكتور جمال فرج وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، والدكتور وائل طوبار المنسق العام للانشطة الطلابية بالجامعة، والدكتور عبد المنعم ماهر منسق الأنشطة الطلابية بالكلية وعدد من السادة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وذلك اليوم الأربعاء الموافق ٢٨ / ١٢ / ٢٠٢٢ بقاعة الأستاذ الدكتور سعد نصار بالكلية.

أكد محمود أنه بجب على جميع المصريين الوقوف بقوة خلف المشروعات القومية والقضايا الوطنية، والمشاركة في بناء الوطن والحفاظ على مقدرات التنمية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة من التطوير والارتقاء.

موجهًا الطلاب بضرورة الاهتمام بالأعمال التطوعية للمساهمة في تنفيذ أهداف مبادرة حياة كريمة أهم المشروعات القومية التي يتم تنفيذها بقرى محافظة الفيوم، الأمر الذي يعود بالنفع على المتطوع من رفع مهاراته وكفاءاته الحياتية المختلفة.

وأشاد فرج بمؤسسة حياة كريمة، وما تبذله من مجهودات بهدف تنمية الريف المصري وتحسين المستوى المعيشي بالقري الأكثر احتياجًا.

كما أوضح الدكتور طوبار أن الندوة تهدف إلى تشجيع العمل التطوعي لدي قطاع الشباب، باعتبارهم أمل المستقبل وخاصة من خلال المشاركة في مبادرة حياة كريمة، والتي تعتبر من أهم المشروعات الرئاسية لتحسين المستوى المعيشي لعدد كبير من المواطنين بالريف المصري.

وتابع عبد المنعم أن العمل التطوعي يفيد كافة الأطراف المشاركين خلاله، بما يشمل الفرد المتطوع والذي يتمكن من تحقيق الذات والثقة بالنفس، واكتساب العديد من الخبرات والمهارات، والتعرف بوعي أكبر على متطلبات سوق العمل، وتكوين علاقات اجتماعية متنوعة، وكذلك الفائدة التي تعود على المواطنين المقدم له الأعمال التطوعية من خدمات تعمل على رفع كفاءة المستوى المعيشي لهم.

وخلال الندوة أكد المدير التنفيذي لمؤسسة حياة أن مبادرة حياة كريمة تعتبر من أهم المبادرات الرئاسية، ومن أكبر المشروعات التنموية، والتي تم إطلاقها خلال الفترة الراهنة بهدف تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، من خلال خطة عمل مدروسة بدقة وآليات تنفيذ موضوعة بعناية ويتم من خلالها التعاون مع منظمات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص وآخرين من شركاء التنمية، كما أن مؤسسة حياة كريمة تستوعب أكثر من ٣٦ الف متطوع.

وقام سيادته بمناقشة عدد من المحاور شملت مفهوم العمل التطوعي، وتفضيلات التطوع لدي الشباب، واهتمامات المتطوعين للحصول على التدريب والأغلب على نقاط الضعف، والتركيز على نقاط القوة.

كما أوضح عماد عادل التكلفة الإجمالية، والموقف التنفيذي، وحجم وإجمالي مشروعات المرحلة الأولى بقرى مركزي إطسا ويوسف الصديق بمحافظة الفيوم بميزانية وصلت إلى ١٥ مليار جنيه بعدد مشروعات وصلت إلى ١٣٠٠ مشروع حيث تم الانتهاء بشكل كلي من ٤٤٧ مشروع .

كما تم تناول أهداف مبادرة حياة كريمة للقضاء على الفقر بكافة أشكاله، وسد الفجوات التنموية، والفئات الأولى بالرعاية، بالإضافة إلى معايير اختيار المناطق المستهدفة، وذلك حسب التعداد السكاني والنسب المتعلقة بالفقر والأمية والهجرة غير الشرعية والأسر المحروسدمة من الخدمات الأساسية، والمرأة المعيلة، والطبيعة الخاصة والأمنية بالمنطقة المستهدفة، وكذلك محاور عمل المشروع من تشمل الصحة والتعليم والشباب والرياضة والصرف الصحي وتوصيلات المياة والسكن الكريم وكهرباء والمجمعات الخدمية والبيطرية والزراعية والتمكين الاقتصادي والملاعب وتطوير البنية التحتية ومحو الأمية الرقمية والسكن الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى