الاخبارشئون خارجية

جامعة الإمارات تتعاون بحثياً مع جامعة مالايا الماليزية في ١١ مشروعاً بحثياً متنوعاً

متابعة – علاء حمدي

تعمل جامعة الإمارات العربية المتحدة على مدّ وتعزيز جسور التعاون الإيجابي البنّاء للمساهمة في تعزيز السمعة الدولية للجامعة، حيث أقامت جامعة الإمارات في الآونة الأخيرة العديد من الشراكات مع المؤسسات التعليمية في ماليزيا وخصوصاً مع جامعة مالايا في المجالات ذات الأولويات الوطنية.

وأفاد الدكتور أحمد مراد، النائب المشارك للبحث العلمي أن هذا التعاون يُعزز من الالتزام باستمرار إثراء جودة البحث العلمي عبر مساهمات متميزة. مؤكداً على سعي جامعة الإمارات لدعم المشاريع البحثية المشتركة بين الجامعتين.

وأشار إلى وجود 11 مشروعاً بحثياً بين الجامعتين في عدة مجالات منها 3 مشاريع بحثية في مجال الغذاء والزراعة، ومن الأمثلة عليها بحث بعنوان “تقنيات ما بعد الحصاد لتحسين الجودة الغذائية وعمر تخزين فاكهة التين المُنتجة في ظروف الصوبات الزراعية والحقول المفتوحة في الإمارات العربية المتحدة”، وآخر بعنوان” التوصيف، ومضادات الأكسدة، ومضادات السرطان، والأنشطة المناعية للسكريات الخارجية (EPS) التي تنتجها بكتيريا البروبيوتيك الجديدة وتأثيرها الريولوجي في منتجات حليب الإبل (الحليب المخمر والجبن)”.
بالإضافة إلى 5 مشاريع بحثية في مجال المياه والطاقة، ومن الأمثلة عليها بحث بعنوان “نموذج حسابي معمم لمستويات وجودة المياه الجوفية في المناطق الجافة والمدارية” و آخر بعنوان ” تطوير نظام مولدات تعمل بالطاقة من المياه المالحة”. علاوة على وجود 3 مشاريع بحثية في مجال تقنية المعلومات والهندسة، بعنوان “تحليل ذكي للغة الجسم العنقودية لمرضى الرعاية الصحية”، وبعنوان ” نظام متكامل لترجمة لغة الإشارة العربية الثابت والديناميكي باليدين باستخدام نماذج الترجمة الزمانية المكانية ونماذج الترجمة الآلية”، وبعنوان “التحقيق في المقطع العرضي للرادار الأحادي (RCS) لنظام الاتصالات العسكرية باستخدام أسطح Meta surfaces المركبة المدمجة مع الهوائي”.

وأشار النائب المشارك للبحث العلمي بالجامعة إلى أنه قد تم الانتهاء من 4 مشاريع بحثية وهي مشروع بعنوان” الانعكاس المعرفي عن طريق التعلم المستمر مدى الحياة: العلاج بالروبوتات الرمزية للوصول إلى اضطراب طيف التوحد” في مجال تقنية المعلومات، وثلاث مشاريع بحثية أولها بعنوان ” تخفيف الترسب على أسطح المبادلات الحرارية عن طريق إضافات الجسيمات النانوية والطلاءات البوليمرية الموصلة”، وآخر بعنوان “تطوير واختبار مقدمات قوة الإثارة للموجة العشوائية غير الخطية الجديدة – المحاكاة والدراسة التجريبية” إضافة إلى بحث بعنوان “استراتيجية التحكم الهرمي لتنسيق تشغيل مزرعة محول طاقة موجة امتصاص النقاط المجهزة بنظام تخزين الطاقة الهجين: المحاكاة والدراسات التجريبية” في مجال المياه والطاقة.

وأضاف الدكتور أحمد مراد أنه خلال الفترة ما بين 2017 و 2022 ، قام أعضاء هيئة التدريس والباحثون في جامعة الإمارات العربية المتحدة بنشر 105 ورقة بحثية بالتعاون مع باحثين من جامعة مالايا وبشكل رئيسي في علوم الكمبيوتر وعلوم البيئة والطب والهندسة، كما تم الإعلان مؤخراً عن تمويل 5 مشاريع جديدة بالتعاون مع جامعة مالايا في مجالات المياه والطاقة وأبحاث التنقل، بحيث يتم البدء بالعمل بها في فبراير 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى