اقتصادالاخبار

تحليلات اقتصادية للدكتور ” سعيد دراز ” رجل الأعمال المصري والمستثمر بعدة دول أفريقية

متابعة – محمود الهندي

‏كتر الكلام هذه الأيام عن سوء أداء وإدارة الاقتصاد المصري وقرب انهياره، والكلام حصر حول عدة نقاط تتلخص في الآتي :

1- الديون المصرية ونسبتها إلى الدخل القومي والموازنة الحكومية .

2 – الإفراط في الإنفاق على البنية التحتية .

3 – المناخ الاستثماري في مصر .

هذه أكثر الثلاث نقاط محور حديث الشارع المصري 

اولا : لابد أن نفهم الفرق بين الحقيقة وبين الحقيقة الملونة بمعنى من السهل أن تعرض حقيقة متجردة، وممكن أن تعرض نفس الحقيقة لكن تلونها من أجل أن تحقق هدفك من عرضها .

نتناول اولا الحقائق المجردة ..

‏هناك نوعين من المديونية، مديونية داخلية تسمي National Debt وهناك مديونية خارجية تسمي Foreign Debt ويجب ان نعي مركز مصر فين من ذلك، ونقارنها بالدول اللي فوقها، أوالأعلي منها مديونية
ونتناول اولا الدين الداخلي، الذي يستخدمه المواطنيين بغرض،إما التشويه أو التلوين.

‏ديون مصر الداخلية نسبة إلى دخلها القومي حوالي 84 % في 2020، قد تكون زادت نوعا لكن بدون نسبة كبيرة وترتيبها ال 32 على العالم من حيث حجم المديونية، لكن من حيث نسبتها ترتيبها سيستمر متأخر جداً، بمعنى إنها من أفضل النسب .

أعلي الدول اللي ذات الأهمية :

‏اليابان 236 %

فنزويلا 232 %

السودان 200%

اليونان 185%

إيطاليا 134%

سنغافورة128%

البرتغال 116%

أمريكا 108%

البحرين 101%

بلجيكا 98 %

فرنسا 97 %

أسبانيا 96 %

قبرص 91 %

الارجنتين 89 %

البرازيل 88ز%

كندا 87 %

ثم مصر 84 %

وبريطانيا تليها ب 84 % ايضا.

بمعني كل الدول ال G7، السبعة الكبار .

ما عدا ألمانيا مديونيتها الداخلية نسبتها أعلى ، وألمانيا 59% ثم إسرائيل 60 % وعمان 60% وقطر 62 %
والمغرب 65 % وتونس 69% والنمسا 71% والهند 75%
وباكستان 77%

وبعرض حقيقة ديون مصر الداخلية وتذكر الدول التي تعقبها في المديونية بكتير،
وتضعهم في جدول واحد وتسمي الحقيقة الملونة، أو نصف الحقيقة، أو بعبارة أكثر قسوة التدليس
‏وبعد العرض لنصف الحقيقة،أو الحقيقة الملونة، تتجاهل تماما الديون الخارجية،وهي الديون الأهم في الحقيقة،لإنك تعلم إن نسبة ديونها الخارجية لدخلها القومي في الحدود ‎الآمنة جداً 34 وتريتب مصر في جدول الديون الخارجية ال 58، بمعني يسبقها 57 دولة .

ونعرض نسبة الدين الخارجي للدخل القومي، امسك كالتالي :

أمريكا 102%

الصين 75%

بريطانيا 345 %

فرنسا 230 %

ألمانيا 165%

كندا 143%

اليابان 98%

إيطاليا 141%

البرازيل 38 %

جنوب أفريقيا 57 %

‏فهذا يمثل دول الG7 بلا استثناء أعلى منا ومن 3 دول من مجموعة البريكس وهم الصين والبرازيل وجنوب أفريقيا أعلى منا ماعدا الهند20 % وروسيا ب 32%
ثم نتناول دول اخري تمثل اعلي .. تركيا 55 % – الإمارات 59% – قطر 83% وماتقاربنا إسرائيل33 % – السعودية31 %

وهناك معيار ثالث ..

وهو إن مصروفاتنا أعلى من إيراداتنا وإن إيراداتنا لا تكفي فوائد الدين المستحق علينا.
‏ وعند المقارنة بالدول الأخري نجد
إيرادات أمريكا الحكومية 6 تريليون $ ومصروفاتها الحكومية حوالي 10 تريليون يعني سالب 4 تريليون،بنسبة سالب 19%من الدخل القومي الأمريكي عن طريق الاستدانة .

‏والصين، إيراداتها 3.6 تريليون & مصروفاتها5.4 تريليون$
يعني سالب 1.8تريليون بنسبة سالب 12% من الدخل القومي الصيني تحصل عليهم بالاستدانة .

اما المانيا،إيراداتها 1.7 تريليون $مصروفاتها 2 تريليون$ يعني سالب 300 مليار $، بنسبة سالب 8 % من دخلها القومي وتحصل عليهم بالاستدانة .


‏واليابان، إيراداتها 1.7 تريليون، مصروفاتها 2.4 تريليون،يعني سالب 700مليار دولار، بنسبة سالب 14% من دخلها القومي تحصل عليهم بالاستدانة .

وفرنسا، إيراداتها 1.3 تريليون دولار، مصروفاتها 1.6 تريليون، يعني سالب 300 مليار دولار تحصل عليهم بالاستدانة .

‏وبريطانيا، إيراداتها 1 تريليون دولار، مصروفات 1.4 تريليون، يعني سالب 400 مليار دولار، بنسبة سالب 16% ، تحصل عليهم بالاستدانة .

وايطاليا، إيراداتها 900 مليار دولار، مصروفات 1.1 تريليون دولار، يعني سالب 200 مليار دولار، بنسبة سالب 13% تحصل عليهم بالاستدانة .

‏والهند، إيراداتها 620 مليار دولار، مصروفات 940 مليار دولار، يعني سالب 320 مليار دولار، بنسبة سالب 10% من دخلها القومي تحصل عليهم بالاستدانة .

وكندا، إيراداتها 600 مليار دولار، مصروفات 900 مليار دولار، يعني سالب 300 مليار دولار، بنسبة سالب 20%، تحصل عليها بالاستدانة .

وروسيا، إيراداتها 470 مليار دولار، مصروفات 550 ملياردولار، يعني سالب 80 مليار دولار، بنسبة سالب 6% من دخلها القومي، تحصل عليهم بالاستدانة .

والبرازيل، إيراداتها 400 مليار دولار، مصروفات 600 مليار دولار، يعني سالب 200 مليار دولار، بنسبة سالب 17%، تحصل عليهم بالاستدانة .

وجنوب أفريقيا، إيراداتها 76 مليار دولار، مصروفات 116 مليار دولار، يعني سالب 40 مليار دولار، بنسبة سالب 14%، تحصل عليهم بالاستدانة .

بذلك تم عرض دول ال G7، وكل دول البريكس، ببيانات 2020 كلهم اعلي منا ما عدا روسيا زيك تقريباً
‏ بإيرادات 158 مليار دولار، مصروفات 168 دولار، يعني سالب 10 مليار دولار، بنسبة سالب 6.5 %، عن طريق الاستدانة .


وكل دول العالم تتبع مثلنا
‏الإمارات سالب 10% السعودية سالب 12%
تركيا سالب 8%
إسرائيل سالب 13%
إيران سالب 10%
الكويت سالب 8.5%
فيتنام سالب 6%

مصر رغم إنها تمر بأزمة اقتصادية الإ أنها بخير،لإنها أزمة واردة من الخارج، وليست أزمة داخلية،

وكل دول العالم تعاني منها وليس مصر فقط
لكن اقتصادنا قادر على إجتازها بتنوعه وتعدد مصادر دخله وبمشيئة الله سوف تخرج مصرنا منها بقوة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى