الاخبار

” جامعة الإمارات ” تجري إحتفالات بعيد الاتحاد الـ51

متابعة – علاء حمدي
نظمت جامعة الإمارات العربية المتحدة صباح اليوم برنامجاً احتفالياً متنوعاً بمناسبة عيد الاتحاد ال 51 تنوعت فيه الفقرات والعروض بين معارض فنية وفعاليات تراثية وعروض موسيقية ومحاضرات وندوات وأمسيات شعرية شارك فيها طلبة وأساتذة الجامعة وقيادتها الإدارية وموظفيها، عبروا من خلالها عن حبهم وولائهم للوطن.
وقال معالي زكي أنور نسيبة-المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة ، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة: “نقف اليوم بكل شموخ وكبرياء ونحن نحتفل بمرور 51 عاماً، على قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، صباح الثاني من ديسمبر من العام 1971. ذلك اليوم المجيد من تاريخ دولتنا.
وأضاف معاليه : “هذا اليوم، لم يكن يوماً عابراً في التاريخ، بل يوماً له دلالات ومعاني صاغها القادة المؤسسون، ورؤية طموحة من المغفور له- بإذن الله -مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة، وباني نهضتها وصرح حضارتها، الراحل الخالد في قلوبنا وعقولنا ووجداننا، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. إن الثاني من ديسمبر، كان حلماً، وبات حقيقة، عندما اجتمع القادة السبعة لإمارات الخير، وصاغوا بيانهم، وحققوا تطلعات شعوبهم نحو آفاق المستقبل، بأن تكون لهم دولة واحدة، وعلم واحد، ونشيد واحد، وقائد يكتب التاريخ بأحرف من النور.
وأوضح معالي زكي أنور نسيبة: “إن قيام دولة الإتحاد، لم يأتِ من فراغ، بل كان ضرورة وطنية تمليها الظروف في وقت كانت تحيط بمنطقتنا تحديات وصراعات دولية وإقليمية، كان يجب مواجهتها للحفاظ على وجودنا ومصالحنا الوطنية، واستمرار رسالتنا الإنسانية والحضارية، فكان نداء “ زايد” إلى قيام الاتحاد يواجه التحديات ويواكب ركب التطور الحضاري، فتلاقت الإرادات، فكان صباح يوم الثاني من ديسمير، ميلاد تاريخٍ جديد، لانبلاج فجر عربي وحدوي أصيل. وها نحن اليوم وبعد مضي 51 عاماً، دخلنا في مرحلة من التطور والنماء والبناء لتستمر رحلة العطاء تحت مظلة قيادتنا الرشيدة، هيأ الله لحمل رسالتها ورايتها، رجال آمنو بالله والوطن، فكانوا خير خلف لخير سلف، فقد حمل الراية المغفور له – بإذن الله- الشيخ خليفة بن زايدآل نهيان رحمه الله، بكل أمانة وإخلاص واقتدار، ليحافظ على هذا الإرث الحضاري الوطني”.
وأكد معاليه في كلمته بهذه المناسبة الغالية على: “أن اليوم، وبعون وبفضل من الله، نمضي قدماً في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ومعه أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لتواصل دولتنا مسيرتها، وتتبوأ مواقع القيادة والريادة، وتسابق الزمن، لتكون في مقدمة الدول الأكثر نمواً وتطوراً، رحم الله قادتنا المؤسسون، وبارك لنا في قادتنا لمواصلة تأدية الرسالة وحمل الراية، لتبقى دولة الإمارات وطن الأمان والأمان والسلام”.
ولقد شاركت كليات الجامعة ومراكزها العلمية والأنشطة الطلابية وإداراتها وأقسامها في هذه المناسبة بتقديم مجموعة من الفقرات والعروض الفنية والموسيقية وكرنفالات استعراضية على امتداد أسبوع، حيث نظمت مكتبة الجامعة كرنفال تضمن معرض السيارات الكلاسيكية، والبيئة البحرية، وزهبة العروس ومتجر أعشاب الشايب وغيرها، كما احتفل ملتقى أسرة جامعة الإمارات الثقافي والاجتماعي بتقديم عروض “اليولة” ومعارض فنية وركن للمأكولات الشعبية والخيمة التراثية ومشاراكات لمؤسسات متنوعة في هذه الاحتفالية.
أيضاً شارك طلبة وأساتذة الجامعة في مسيرة احتفالية تعبيرا عن فرحتهم بهذه المناسبة، إلى جانب عرض الفرقة الموسيقية العسكرية، وفرقة الحربية، وعروض الخيول، وكما تضمنت الاحتفلات فعاليات القرية التراثية في قسم الطالبات والطلاب، وفعاليات قرية المعرفة الإماراتية بتنظيم كليات الجامعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى