الاخبارالرئيسية

بعد إعادة تركيبه لأول مرة الوجه الحقيقي لـ توت عنخ آمون

يصادف هذا العام 2022 الذكرى المئوية لافتتاح مقبرة الملك “توت عنخ آمون”، حيث تم اكتشاف المقبرة الفريدة للملك الذهبي في عام 1922م، وبهذه المناسبة حظي الملك الذهبي بأعاده تركيب وجهه ليرى العالم كيف كان يبدو في حياته وذلك في مشروع علمي قادته الد كتورة سحر سليم رئيسة قسم الاشعة بكلية طب جامعة القاهرة خبيرة أشعة الآثار والمومياوات

 

وبعد اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون خضعت مومياءه لدراسات علمية اهمها فحصها بالأشعة المقطعية عام 2005، وذلك في مشروع فحص المومياوات الملكية التابع لوزارة الآثار المصرية، والذي أنشأه عالم المصريات الدكتور زاهي حواس واشتركت فيه الدكتورة سحر سليم أستاذة ورئيسة قسم الأشعة في كلية الطب جامعة القاهرة وعضو اللجنة العلمية للعرض المتحفي في متحف الحضارة في الفسطاط، حيث مكنت الأشعة المقطعية والتقنيات المتطورة خبيرة أشعة المومياوات دكتورة سحر سليم من فحص 40 مومياء ملكية من بينهم مومياء الملك “توت عنخ آمون”.

 

وتمكنت الأشعة المتطورة من عمل مقاطع عديدة تقوم دكتورة سحر بتركيبها للحصول على صور ثنائية وثلاثية الأبعاد تعطي معلومات كثيرة عن المومياء مثل العمرعند الوفاة، والجنس، والحالة الصحية وطريقة التحنيط و شكل الوجه، وشاركت الدكتورة سحر سليم في تصميم العرض المتحفي في قاعة المومياوات الملكية في متحف الحضارة في الفسطاط.

 

وبمناسبة مئوية الكشف الأثرى لمقبرة الملك توت عنخ آمون والذي يعد الأهم عالميًا قادت الدكتورة سحر سليم مشروعًا علميًا لإعادة تركيب وجه مومياء الملك الذهبي “توت عنخ آمون”، مستخدمة تقنيات الأشعة والتصوير المقطعي المحوسب لجمجمة مومياء الملك توت، واختارت دكتور سحر سليم أعضاء الفريق العلمي المعاون لها والذي تكون من عالم الأجناس الانثروبولوجي من جامعة وسترن اونتاريو الكندية د. اندرو نلسون،  وكما استعانت النحات الكندي المتخصص كريستيان كوربت.

 

وأوضحت الدكتورة سحر سليم، أنه تمت طباعة المجسم ثلاثي الأبعاد لجمجمة الملك “توت عنخ آمون”، باستخدام الذكاء الصناعي، ثم بناء عضلات الوجه على المجسم باستخدام نسب الوجوه المصرية، وكانت نتيجة المشروع العلمي لإعادة وجه الملك مذهلة، حيث تجسد الملك توت عنخ آمون بملامحه المصرية النبيلة للعالم مرة أخرى بعد أكثر من 3000 عام، وهو مرتدي لتاج المعارك الخبرش.

 

وأضافت الدكتور سحر سليم، تعد هذه النتيجة في إعادة تركيب وجه الملك “توت عنخ آمون”، هي الأدق علميًا، حيث اعتمد هذا المشروع لبناء وجه الملك على قياسات الوجوه المصرية بعكس المحاولات السابقة والتي استخدم فيها قياسات وجوه شعوب غير مصرية، وقد تم توثيق المشروع العلمي لإعادة تركيب وجه الملك توت عنخ آمون في فيلم وثائقي لشركة “صورة” من إخراج المخرج المصري حسام أبو المجد وبثته قناة PBS الأميركية يوم 23 نوفمبر الماضي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى