الاخبارشئون خارجية

الجزائر تجري برنامج دعم المشاريع الفائزة بجائزة رئيس الجمهورية

متابعة – علاء حمدي

أشرفت عشية اليوم من قصر الثقافة “مفدي زكرياء”، وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة “صُورية مُولوجي” على إطلاق برنامج دعم المشاريع الفائزة بجائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب “علي معاشي” لسنة 2022، وذلك لأول مرة منذ إستحداث هذه الجائزة، وهذا بحضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالثقافة والسمعي البصري، أعضاء من الحكومة، رؤساء بعض الهيئات الإستشارية وأهل الثقافة والفن.

وفي كلمة لها بالمناسبة، أوضحت وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة “صُورية مُولوجي” أننا نشهد اليوم حدثًا ثقافيًا وطنيًا بامتياز، وهو ميلاد تقليد حضاري رفيع بما سيبعث من ثقافة الإعتراف والتحفيز والتقدير لجهود ومواهب شباب الجزائر، فلقد كانت جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب “علي معاشي” تقدم الجوائز للفائزين في إنتظار طبعة قادمة، لكننا هذه السنة ولأول مرة سنرافق الفائزين في كل المجالات كي تخرج أعمالهم من دائرة الفوز والتتويج إلى دائرة التجسيد في المشهد الثقافي، من خلال دعم المشاريع الفنية الفائزة، وذلك بإشراك المؤسسات الثقافية حسب الاختصاص، وسنشهد بعد توقيع الاتفاقيات اليوم، ميلاد هذا التقليد الثقافي الحضاري مع كل ما سيقدمه من تحفيز ومرافقة لهذه الجائزة والرفع من قيمتها الرمزية والواقعية، كما سيساهم في إثراء أجواء المنافسة بين المبدعين الشباب في كامل ربوع الوطن وفي شتى المجالات.

وأضافت السيدة الوزيرة، أنه وعلى أساس هذا الهدف الأسمى، أتت جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب “علي معاشي” في صدارة الفعاليات الثقافية والجوائز الوطنية التي تثمن وتشجع الشباب الجزائري على التنافس الخلاق في شتى أصناف الفنون والمجالات الإبداعية، إيمانًا من القيادة السياسية في بلادنا، و على رأسها رئيس الجمهورية السيد “عبد المجيد تبون” بضرورة أن يكون الفعل المعرفي والثقافي الرافد الحقيقي لبلوغ المرتبة الشامخة بين الشعوب، وتحقيق التنمية المرجوة على كافة المستويات، تجسيدًا للنهضة الجديدة، وتحصينًا للأمة الجزائرية بما يحفظ هويتها وأصالتها أمام تحديات العولمة التي تشيع القيم الغريبة على ذائقة المجتمع برمته، ولاسيما الناشئة والشباب، وعليه لا مندوحة لنا في هذا المقام إلا أن نرفع خالص الثناء وأعمق التقدير لجهود السيد رئيس الجمهورية على دعمه المستمر لقطاع الثقافة والفنون عامةً، ومرافقته الرشيدة للشباب الجزائري المبدع على وجه خاص، وهو ما يترجم حرصه الدؤوب على تثمين هذه الجهود الشبانية في بناء الوطن والإنسان.

وشهدت هذه الفعالية ذات الطابع التكريمي عرضًا مختصرًا للمضامين الإبداعية لكل فئة متوجة بالمرتبة الأولى في الجائزة، تلاها التوقيع على إبرام عقود إنتاج واتفاقيات بين الفائزين وبعض المؤسسات الثقافية تحت الوصاية حسب الإختصاص، لتجسيد هذه الأعمال الفنية الفائزة على أرض الواقع، ليختتم النشاط بتنصيب رئيس وأعضاء لجنة تحكيم جائزة رئيس الجمهورية للمبدعين الشباب لسنة 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى