مقال

مجهولي مرة أخرى بعد عام

حوار مع الذات الخفيه

بقلم/ حمادة العباسي

مر عام منذ حديثنا الماضي مجهولي، عام جديد لكنه ليس فارغ تماماً كالعام الذي مضى؛لكن به بضع من حشو الدقة والبهارات ذات الرائحة الذكية المنعشة لكل الاحتكاكات الحياتية صاحبة الشراز الملتهب، حشو من مشكلات وحزن وأرق ويأس أيضا.

كنت حزين ومعترض عندما كنت فارغ تماما،لكن هذا العام أثبتلي أن الفراغ التام له فضل كبير جداًفي الابتعاد عن الحشو الضار كالمذكور بالفقرة الأولى.

هذا العام أود أن أكون فارغ تماما ، فارغ من كل شئ ، فارغ من أي عواطف أو مشاعر ، فارغ من أي توقع ومن أي حديث ،حتى استطيع الرجوع كما مضى، وقتها كان من السهل علي وداع أي شئ بسهولة لدرجة أنني لا أذكر كيف حدث الوداع المفاجئ لكل شئ .

جائني هذا العام علي غفلة مني بتراكمات واضطرابات لم يكن لها مثيل من قبل، فالماء الذي سكبته من الكوب في مقال العام الماضي أصبح أشد صعوبة الآن في سكبه؛ ذلك لأنك الآن تعلم أن ما تفقده لن يعوض مهما كان.

في هذا العام مجهولي، أصبحتُ في الفترة الأخيرة أنفض الأشخاص مني كمن ينفض الغبار عنه حرفيًا لم يعد لي طاقة على تحمُّل أي مخلوق يشعرني بربع شعورٍ سيء أو يجعلني أشعر بأني كنت غير كافيًا.

سأقولها لك كما قلتها في العام الماضي،ربما أنا وأنت كالظلمة والنور نكمل بعضنا البعض ولكن لا يشبه أحدنا الآخر ، ولهذا لن أتنازل بحكم طبيعتي التَعلُقية بالشئ ، وروحي التي تطفو على أي تغيير أن أجعل حلول عام آخر أن يبعدك مجهولي.

البقاء مع محبوب معلوم شئ جميل جدا من الملاذ الذي يتمناها أي فرد أو مجهول، يتمنى ذلك المعلوم والغامض، فاسمع مجهولي ستفاجأ بمحبوبي إن بقى، وتندم علي رحيلك ان رحلت أنت مرة أخرى.

رغم اختلافنا في الطبع، والشكل، والتفاصيل إلا أننا نشكل وجهين لنفس الشخص، فأنا ذاك الشخص الذي تمثله أنت مناصفة معي، فأرجو منك أن تكون على ثقتي بوجودك.

محبوبتي في يوم اليوم الموافق 1/1/2023 أنا رحبت بمجهول جديد لي وهو مجهول العزله فإن غاب لا قدر الله غابت صورتك من ذهني وغاب مجهولك عني كما تركني مجهولي ذاتي، وإن بقى، بقى وتسامت معه الدنيا .

قلتها لك في العام الماضي يا أنت، أن بقيت فخير لي ولك، وإن رحلت فبديلك حقيقة مثلي وليس مجهول مثلك، وقد كان بعد رحيلك.

الآن لا أعلم في هذا العام ستعود أنت أم سيرحل من أتى أم سيبقى.
فختام كلامي لك مجهولي الجديد :-
حاول ألا تذهب مثل من قبلك فقلبي مرهف كما ورقة السيجاره ولكن قوة تحملي تفوقني أنا شخصيا لانها تنافس نفسها لا أحد آخر.
وأراك مجهولي في عام جديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى